Archive for the ‘على لحن الشارع’ Category

إلي

يوليو 14, 2013

والموج يجيبك ويوديك وانت ما تتخذ قرار
وأنا انتظرك تتحرك وانت ساكن مثل الحجر
استنيت استنيت ولا انت داري بحالي
واللوم اللوم ياكل من عقلي
أنا في واد وإنتَ في واد والسد اللي بيني وبينك عالي

(الكلام لفرقة المربع)

Advertisements

وَحشة

مايو 26, 2013

وفي كلّ عضوٍ فيّ كلّ صبابةٍ

إليها، وشوقٍ جاذبٍ بزمامي

ولي كلّ عضوٍ فيه كلّ حشا بها

اذا ما رنت وقعٌ لكلّ سهامِ

ولو بسطت جسمي رأت كلّ جوهرٍ

به كلّ قلبٍ فيه كلّ غرامِ

وفي وصلها عامٌ لديّ كلحظةٍ

وساعةُ هجرانٍ عليّ كعامِ

مثلا يعني

ديسمبر 17, 2012

أخي وصاحبي وحبيبي وولي نعمتي وسراج دربي الاكتئاب

تحية وبعد

شو رأيك نتطلق بما إنا مدخلناش بالمعروف؟

لعّ؟!

طيب خذ …

ليس صوتي إلها ليس صوتي نبيا

سبتمبر 27, 2012

“عجبت ممن لا يجد القوت في بيته

كيف لا يخرج على الناس

شاهرا

شاهرا

سيفه”

خليط من الموسيقا الأندلسية والأفريقية وكلام من موروث يمتد بين محيطين وأرض وسماء وصوت جبار لا أكثر ولا أقل

افتتاحية

تأليف

أول الصدق

أماه

اعتقال

بيت الحب

مرثية

يسقط المجلس العسكري ويسقط الإسلاميون وتحيا الثورة – 3

ديسمبر 20, 2011

إلى نساء مصر وسورية وفلسطين

لن نتحرر إلا بتحرير العقول قبل السواعد ولا نحتاج لتحقيق ذلك أحدا

 

الانتفاضة الأولى تمزج النضال بالأغاني

ديسمبر 8, 2011

بوستر لحسيب البيومي 1987

ولدت عام 1985، لم تكن الانتفاضة الأولى قد حلت بعد لكن بوادرها كانت تسترسل في قلم ناجي العلي خاطا كاريكاتير الخازوق الذي وعدتنا به إسرائيل. لم تكن الانتفاضة الأولى قد حلت بعد لكنها كانت تنسل بهدوء وغضب متمازجين في عروق كل فلسطيني حمل رقما أم لم يحمله. لم تكن الانتفاضة الأولى قد حلت بعد لكن مجزرة حمام الشط في هذا العام تشهد استبسال المقاوم الفلسطيني وتشهد لنا أننا كنا نملك قادة يوما قبل أن نُعرض للبيع بثمن بخس. لم تكن الانتفاضة الأولى قد حلت بعد لكن رجال المزرعة الشرقية وسلواد وتل العاصور كانوا ينشدون الحِداء يتزينون بالحطات والعقل ويقولون “والي بحبك ييجيلك عالقدم ماشي”.

كانت أمي متدينة منذ طفولتها فلم يكن دينها لحاقا بموجة التدين الهائلة التي أصابتنا في نهاية الثمانينات فقد ولدت لأب رفاعي عشق التصوف البعيد عن البلاهة. كانت أمي تحتفظ بجهاز تسجيل لا يمسه أحد تضعه على شباك المطبخ أو فوق الفرن حيث يلازم هذا الجهاز كاسيتا واحدا لا يفارقه… “خيا يا يوسف وصاتك أمي… أوعي يا أختي بعدي تنهمي… علشان هالوطن ضحيت بدمي… كله لعيونك يا فلسطينا”. اكتشفت لاحقا أن تدين أمي وأبيها لم يمنعهما من الغناء والإصغاء إلى النغم الصادق حين عرفت أن جدي فريد الفلاح ابن الفلاحين كان ينتظر دوره للكلام حتى في نقاشه مع أبنائه.

سمعت العاشقين منذ خُلقت لكن أغنية أخرى كانت تهزني أكثر من أغنية أمي التي لا تنقطع عن جهاز التسجيل وكأن الكاسيت لا يحمل غيرها… “خيّال ما بعد خيّال عكتفه شايل مرتينة… يقرن قوله بالأفعال ويوم العركة يلاقينا”. ترسبت كلمات العاشقين في رأسي صانعة انتفاضة في عقل صغير لا يدرك لماذا يعتبر رفع العلم الفلسطيني جرما يستدعي الاعتقال آنذاك أو على النقيض عملا بطوليا لا يجرؤ عليه إلا القلائل.

يتفق صديقي إبراهيم مع أمي على تفضيل “من سجن عكا” على أغاني العاشقين الأخرى وهو من كانت له قصة تختلف عن جميع من دُمغ على رسغه الرقم 48. في أحد ظهيرات الانتفاضة الأولى في عامها الثاني خرج إبراهيم  ورمضان إلى شارع ركب بوسط رام الله متبخترين كعادة شابين في العشرين والثامنة عشرة من عمريهما يشعران بفخر إلقائهما للحجارة. وفي سيناريو متوقع هجم جنود الاحتلال نحوهما بالركل والضربات المتمرسة على الكتفين والعنق والبطن فما تحته، حتى ربطهما الجنود على مقدمة جيبهم العسكري. سار الجيب يعلو مقدمته إبراهيم ورمضان من أول شارع ركب حتى الحسبة ومجمع الباصات في أيامنا هذه دون أن يسقط حجر واحد مما أثار حالة هياج متوقعة لدى الجنود، إلا أن إبراهيم ورمضان لم يتوقفا عن الضحك. حتى هذه اللحظة ما زال إبراهيم يروي هذه القصة بكثير من ابتسامات النصر شاتما الشباب الذين لم يلقوا الحجارة مثبتين هذه التهمة عليهما. كان إبراهيم قد تحرر من الاعتقال قبل “حادثة الجيب” بأربعة شهور واعتقل بعدها ببضعة شهور أيضا. ما زال رمضان يغني لنا المثمنات الفلاحية “زرق الثعلب عالعنبات… ما خلى قطف عمه… شافته إحدى الخالات… خلي السمامة تسمه” ولما يزالان معا يترنمان على أغاني ثمانينيات الجبهة الشعبية التي ربتهما.

هكذا نحن هذبتنا الانتفاضة الأولى ورصت الشاب إلى جانب الشابة يعلمون أطفالا أغلقت مدارسهم بالقوة ويعدون الطعام لأطفال فقدوا أمهاتهم ولنساء فقدن قدرتهن على الوقوف ولرجال أعياهم الحزن ولم تترك لهم الحماسة باقتراب النصر سبيلا للراحة. هكذا كانت انتفاضة الشعب الفلسطيني الأولى مهدا للتعاضد الاجتماعي والوعي السياسي وفاتحة لفداء الوطن وبداية استشعار السيادة. هكذا كانت الانتفاضة الأولى تمزج النضال بالأغاني فيُزف الفدائي بأغنية ويستقبل شهيدا بأخرى.

أغاني الانتفاضة الأولى لا تليق إلا بها وصورها لا تليق إلا بشعب عمر البيوت التي هدمها الاحتلال بعد ساعات من هدمها، شعب الانتفاضة الأولى بات غريبا عنا وأضحى أسطورة لا نعي السبيل إلى تحقيقها مرة أخرى. فكيف لانتفاضة هائلة تحدد مسارها الحجارة والمقاليع أن تنتهي باتفاقية تمنع الفلسطينيين من تربية مواش ولادة لا تشتريها من إسرائيل.

رغم قسوتها إلا أن الانتفاضة الأولى مستقبلنا وطريقنا الوحيد للتحرير.

تُنشر ضمن مبادرة المدونين الشباب لإحياء ذكرى الانتفاضة الأولى بالتدوين. أدعوكم لزيارة مدونات أخرى شاركت في المبادرة:

طفلٌ “افتراضي” يريد أن يرى الفدائيون
محمد حسّونة يبدأ ميلاده

حين استيقظ الثوار باكرا- مجد كيال

http://kayyal.blogspot.com/2011/12/blog-post_560.html
والمزيد…

تعمل حويط وتأوله…تطلع غشيم

ديسمبر 5, 2011

ما الذي يستعصي على الخلق فهمه من هذا الكلام اليوم بالذات؟

حكيم عليم
مخلص جسور 
طاير على جناح العصور 
داير 
كما يدور الدولاب 
ورا التاريخ 
من الجذور 
يطلع جبال 
يقطع شعاب 
يغوص في أغوار البحور 
ينبش بعينه في الكتاب 
يقرا الشواهد
ع القبور 
ولما عاد 
السندباد 
رمى السلام 
وقال كلام 
وإسمع كلامه وحلله
تلقاه بسيط من أوله 
تعمل حويط وتأوله 
تطلع غشيم 
قال الحكيم 
العمر ماشي
وكل ماشي وله مداه
وكل فرد 
له بدايته ومنتهاه
الشعب هو الباقي الحي
هو إللي كان 
هو إللي جى 
طوفان شديد
لكن رشيد
يقدر يعيد
صنع الحياة 
والشعب لما يقول 
يا أصحاب العقول 
نسمع 
ونوعى
ونحترم
صوت الإله

(أحمد فؤاد نجم)

الحرية لثوار سورية وثوار اليمن وثوارالبحرين وثوار التحرير المصريين الأبطال ويسقط كل من يلتف على الثورة ويدافع عن الهمجية 

أنا من غزة وهواي يافاوي… جميل السايح

سبتمبر 4, 2011

صباح الخير دنيا عباس وأحمد كيال….

(من مسرحية رمزي أبو المجد. كلمات: صبحي الزبيدي)

أنا من غزة وهواي يافاوي

من البحر يا خو زي البحر ناوي

أعشق سماي…. أسهر معاي

وأبات موعود

أحلم معاي…. أسبح معاي

وأتخطى كل حدود

يا ليل يافا يا المنور

فيك بدور مضوور وبدور عني

وأغني ع شطك يا يافا

بحلم وبموت اسمي جسمي، هويتي تابوبت

يا ليل يا عين يا بحر يا مواج

مليلي كاسي

رديلي المزاج، رديلي عزي

نيميني في غزة

صحيني في بيروت

أنا من غزة وهواي يافاوي

من البحر يا خو زي البحر ناوي

شد الحزام

يوليو 10, 2011

 لكل باحث عن عمل، لكل “مضيوق” طول الشهر وليس وقت دفع الفواتير فقط، لكل من يأكل الفلافل يوميا أو الحمص على أحسن تقدير، لكل من ينتهي معاشه قبل منتصف الشهر ولكل طفران\مفلس\قاحط\عالحديدة\منفق…. هي السعادة في غنى النفوس

شد الحزام على وسطك غيره ما يفيدك

لابد عن يوم برده يعدلها سيدك

إن كان شيل الحمول على ظهرك بيكيدك

أهون عليك ياحر من مدة إيدك

ماتيالله بينا انت وياه ونستعان ع الشقا بالله

واهو اللى فيه القسمة طلناه واللي مايجيش إنشا لله ما جاه

مادام بتلقى عيش وغموس يهمك إيه تفضل موحوس

ماتحط راسك بين الروس لا تقوللي لا خيار ولا فقوس

حقولك ايه واعيد لك ايه كله له آخر

دى خبطة جامدة وجت على عينك يا تاجر

ياوحشتك دلوقت لاوارد ولاصادر

يحلها ألفين حلال ربك قادر

قل لي في عرض النبي ياحسين رايحين نلاقيها منين ومنين

والاش متجوز اثنين يا دنيا غوري جاتك البين

شوفوا البخيل يفضل منحوس ولو علقوا على بابه فانوس

فلوس دي ايه سكت يا جاموس ديه السعادة في غنا النفوس

 

قرب شيلنى شيل عمر الشدة متطول

قرب سيلنى سيل بكره نهيص زى الأول

لا تقولى كتير وقليل بكرة نهيص زى الأول

لا تقولى كتير وقليل عمر الشدة متطول

هيلا هيلا هيلا هيلا . . هيلا هيلا هيلا ليصة

كورال الشعب… وأنا بدّي

يونيو 24, 2011

 

 

كورال الشعب

بفهمش بالموسيقا، أقولها صراحة وبالعامية للتوكيد لكنني متلقية ومستمعة أصف نفسي بالجيدة وقد حاولت الغناء مرارا وطبعا ليس بوجود من لا أعرفهم حقنا للدماء وصونا لطبلات الآذان. المهم أن جميع محاولاتي باءت بالفشل وانتهت المحاولات حين أخبرني صديقي الموسيقي فرج سليمان أن الأمل مني معدوووووم فلُمت عائلتي التي لم تهتم بتنمية موهبتي غير الموجودة أصلا ولم تبذل المجهود الكافي في تطوير صوتي الذي أتلفه ما أتلفه. إلا أن هذا كله لم يمنعني من الغناء أو الزَعْوَقة على وجه التحديد مع صديقي هشام أبو جبل الموسيقي الآخر الأكثر تسامحا وإيمانا بعدم كتم صوت أحد حتى لو غلب النشاز على الجلسة كلها خصوصا أنني اكتشفت كثرة من هم من أمثالي . آمنت دائما بالتحجيم والاختصاص ولم أستمع لموسيقا لم يبذل صاحبها مجهودا جديا لإقناعي وإرضاء ذوقي لكني شعرت دائما بتلك الرغبة في الغناء خصوصا أغاني الشيخ إمام الذي يكرهه فرج بالمناسبة ويحبه هشام حيث لا يحسِب لك الجالسون وصولك للطبقة المطلوبة في موال “يرمي الغناوي تقاوي تبوس الأرض تتحنى” حين يردد الجمع “مصر يمه يا بهية” بصوت واحد، كل ما يفعله الجمع هو الغناء وعدم الاستماع كثيرا. رأيت اليوم فيديو أعاد لي الأمل الذي حطمه فرج وليس أكثر من مجموعة ممن هم مثلي يغنون بكل راحة و”انسياب” بل ويصفق الجمهور لهم أيضا. كورال الشعب تجربة تحاول إعادة الغناء للشارع ولغير المتمرسين ولا يهدفون لاحتراف حسبما فهمت لكنهم يستمتعون في الغناء وينتقون كلام الشارع ويحولونه أهازيج أو أغان قصيرة جدا ومسلية جدا لكنها بالأساس تثير حالة لطيفة جدا ومختلفة. ليس لدي الكثير لأقوله عن التجربة لكنني سأبحث عن “أعمالهم” الجديدة وأتفرج عليها ففي هكذا أعمال لا يمكن فصل الرؤية عن السمع.


oudmigrations

Oudmigrations is a platform for documenting the journeys and histories of ouds from the Ottoman Empire

Iran Media Focus

Blogging & updating on Iran related news- focusing on Politics, Human Rights & the Iranian nuclear Program. Followed by top Middle East Analysts, Reportes & think tanks.

Palestine Research Group for Postcolonial Studies

"It was never the case that the subaltern could not speak: rather that the dominant would not listen"

جنوب الحزن، شمال الهاوية.

حيث أنا، نُوريُوس الأول ملك يُوتوبيا المجانين الضائعة وضواحيها.

شريط سينما

مدونة إسلام السقا

Windows on Iran

Explorations of Persian culture and politics.

مقاطعة إسرائيل لتحقيق العدالة

مرجع شامل باللغة العربيّة عن حركة المقاطعة العالمية لإسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها

ع الرصيف

Get Up, Stand Up

Exiled Razaniyyat

Personal observations of myself, others, states and exile.

خربشات بيروتية

لم يعد هناك مكان آمن سوى سنتيمترات مربعة في الجمجمة - جورج أورويل

Mostafa Sheshtawy

About Life, Photography And Social Media

Cairo Says Hello

Shooting Cairo.

Sleepless in Gaza

Venting Can Be Therapeutic

Olva Tito's Blog

EL OLVANISM .......... Just a Different Way Of Thinking

Cinnamon Zone

A Small Scratch Book on the Big Big Web

مصر هبة النيل

مصر يامه يا بهية يام طرحة وجلابية الزمان شاب وانتي شابه هو رايح وانتي جاية

بهدوء

تأملات هادئة قدر الإمكان فى عالم مستفز

BiKaffe

اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

نور زاهي

في زمن الرصاص والقذائف والمدافع، القلم مدفعي والكلمات ذخيرتي والورقة ساحة معركتي...

2reer

أن يدركنا الأجل قبل هوان الرجال

دونكيشوتات

( قبل أي شيء آخر... لأنّني إنسان)

ن

أَعبَثُ هُنَاْ حَتَّى أَعُودَ مَدَاْئِنِي عَلَى ظُهُورِ الحِيتَاْنِ الحَدْبَاءِ الطَائِرَةِ , طَوَّاْفِيْ وَادِي عَبْقَر, مَدَائِنٌ مِن طِينٍ وَ نُحَاسٍ و أَرْو

Wlahy Ma3rf...Blog mlhash esm

انك لن تستطيع معي صبرا...

Hadeel's

Trying to Make a Difference

Random Shelling قصف عشوائي

"We are sorry for the inconvenience, but this is a revolution"

Arab Agenda

I write what I want

[] الكرمل

مجرد ويسكي في دمي وأغنية في أذني

Shima

There's always a way to run out

حيفا الحرة

المنظر من شارع الجبل

untitled48

أنا أبحث اذن اقرأ والكثير من أجل التنقيب، لذلك أكتب بين الفينتين في اللامكان بين النقطتين// كايد توفيق أبو الطيف في لجة الثقافة بين الخشبة و النص!

The Book Of Illusions

خواطر من هنا وهناك

The Diary: where all the random thoughts go

find what you love and let it kill you

فَوَضَى . .|مَشَآأإعَرْ |. .

بيقولوإ عني إني ناْشط سياسيْ وناْسَ بتقول عني إني مدون بس كل إللي إنا اعرفه إني " مجرد إنسان " بيعبر عن إللي جوإه عن طريق إلورقة وإلقلم .

Best of The Worst AR

Just another freak blog

HanadiTalk

هنادي قواسمي - القدس