أبو عمار في عرس شعبية

– ألو اه يابا
– ——-
– وين صورة أبو عمار يابا؟ وبعدين مع هالقُصة؟ أنا مش اتصلت قبل ساعة قلتلكم ودوها على دار العلوي
– ——-
– اه الشاب مروح اليوم (الشوفير لف راسه باتجاهي) الشاب هادا كان شعبية وقلب فتح لا حول ولا قوة إلا بالله هلأ بحكيلك. (كمل المكالمة) جيبها من عند محمود خليه يفكها عن الأُسطوح وينزلها للجماعة عيب صاروا متصلين فيي كزا مرة
– ——–
– يلا مع السلامة يابا
(وصلة نبر ونق عائلية من قبل الشوفير)
– هادا يا ستي كان عرس ابني عقبال عندك انت مش متجوزة لا؟ (ما استناش مني جواب) والله أريحلك. المهم شو بدك بالطويلة؟ ابني شعبية وأصلا معازيمنا كلهم شعبية وهادا ابن أخوي فتحاوي ووالله ما هو فاهم فتح شو هي بس قال بده يجيب صورة أبو عمار ستة بتمانية يعلقها عالدَخلة قال عشان المعازيم الفتحاوية
– اها
– أنا بيني وبينك لإني صاحب العرس ما بديش مشاكل وبعمل احترام لكل المعازيم مين ما كانوا يكونوا
– طيب؟
– المهم جاب هالصورة وراح علقها وسبحان الله الهوا طيرها
– (أنا بضحك)
– بس برضه أنا ما عملت مشكلة بس فِكرِك لو جاب صورة أبو مازن بعملش مشكلة؟ لا والله ما بدخلهاش على الحوش
– أكيد
– المهم طارت الصورة رجع علقها يوم الحنة وأجوا المعازيم. معلومك معازيمي كلهم شعبية شباب وقيادات يعني بنحكي عن 150 شاب دمهم محروق من هالصورة وجايين بدهم ينبسطوا ويبسطوا صاحبهم
– وشو صار؟
– قلتلهم للشباب العرس إلكم بس مشاكل بديش هه. قالولي بتؤمر عمي. راحوا الشباب بدهم يحطوا أغاني الشعبية من أول الحنة قلتلهم يا عمي بيصيرِش خلوها للساعة عشرة عشرة ونص لما المعازيم يبلشوا يروحوا ساعتها اسهروا للصبح وارقصوا على كيفكم
– اها
– والله ما قدروا يمسكوا حالهم يا بنت الحلال الساعة تمانية وربُع راحوا حطوا “طلت الراية الحمرا” ونزلولك بهالرايات يدبكوا وابني حامل راية وهالشباب حاملينه وبُرقُص. هداك ابن أخوي خف عقله وصار يروح وييجي متل المجانين وقال أخوي زعل على زعل ابنه وأجاني
– (أنا بضحك)
– بيني وبينك أنا كنت بدي يرفعوا الرايات (ابتسامة صاحبتها صفنة طويلة)
– طيب؟
– رحت قلت للدي جاي يا عمي حطلنا أغنية لفتح عشان الناس اللي عازمينها عيب، مع جية أخوي معصب قال زعلنا ابنه قلتله طيب اسمع الأغنية الجاي (لف راسه باتجاهي) كانت أغنية لأبو عمار
– (ما اهتميتش أسأل شو الأغنية) طيب والشباب شو عملوا؟
– معلومك قعدوا وما قامش إلا الفتحاوية وكانوا شوي ومنظرهم كان يضحّك
– هاهاهاهاهاهاهاها
– هادا الشاب اللي بقولك مروح اليوم كان من الخلية اللي اغتالت زئيفي الله لا يوفقه وين ما راح
– (قاطعته) بس ما سمعت باسمه من قبل
– والله هيك اللي حكى معي عشان الصورة قال
– الحمد لله على سلامته
– بس كيف قلب فتح هالزلمة؟

(سكتنا العشر دقايق اللي ظلوا من الطريق)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s