أقَنَاعَة ً مِنْ بَعدِ طُولِ جَفاءِ

أقَنَاعَة ً مِنْ بَعدِ طُولِ جَفاءِ                     بدنوِّ طيفٍ منْ حبيبِ ناءِ

بأبي وأمي شادنٌ قلنا لهُ                          نَفْدِيكَ بِالأمّاتِ وَالآباءِ

رشأ إذا لحظَ العفيفَ بنظرة ٍ                   كانتْ لهُ سبباً إلى الفحشاءِ

وَجَنَاتُهُ تَجْني عَلى عُشّاقِهِ                       ببديعِ ما فيها من اللألآءِ

بِيضٌ عَلَتها حُمْرَة ٌ فَتَوَرّدَتْ                    مثلَ المدامِ خلطتها بالماءِ

فكأنما برزتْ لنا بغلالة ٍ                       بَيْضَاءَ تَحْتَ غِلالَة ٍ حَمْرَاءِ

كيفَ اتقاءُ لحاظهِ وعيوننا                       طُرُقٌ لأسْهُمِهَا إلى الأحْشاءِ

صَبَغَ الحَيَا خَدّيْهِ لَوْنَ مدامعي                   فكأنهُ يبكي بمثلِ بكائي

كيفَ اتقاءُ جآذرٍ يرميننا                         بظُبى الصّوَارِمِ من عيونِ ظِباءِ

يا ربِّ تلكَ المقلة ِ النجلاءِ                     حاشاكَ ممَّـا ضمنتْ أحشائي

جازيتني بعداً بقربي في الهوى                 وَمَنَحْتَني غَدْراً بِحُسْنِ وَفائي

 أبو فراس الحمداني، إله الشعر

هذه القصيدة ببساطة ليست للشام  على عكس نية الشاعر العظيم

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s