الثورة مستمرة.. وكذلك الحريم

الثورة مستمرة-سليمان منصور 1979

هل الثورة مستمرة فعلا؟

لا أتساءل عن الثورات العربية العظيمة التي أراها مستمرة بالفعل في مصر وسورية والبحرين ولو كسرتها بعض الكبوات أحيانا وهدمت عزائم محركيها خيانات ضيقة الأفق فئوية النزعة.

سرقت هذا الحوار من حسابي تويتر لشابتين مصريتين (لم تتسن لي الفرصة لسؤالهما حول ذكر اسميهما لذا لم أفعل):

‏ انا بكلم على اللى اخدت فرصة تتعلم وبرضه متخلفة و عبدة لازم نشتغل على نفسنا شوية الاول..الام تدفع بابنتها للختان بكل اقتناع و فخر

‎‏ اه لانها شايفة دة الامان و انها ها تترفض و مش كلنا بنخش الخناقات.مش لاننا ستات جبانة لاننا بني ادمين جبناة و نفس الوضع في الرجالة

‎‏ شوفى احنا ممكن نعمل حملة مثلا : اذا كانت النساء ناقصات عقل و دين لماذا اختصهن الله بتربية النشء؟ لا يفل الخرافات الا المنطق

‎‏ في مدرسة اسمها النسوية الاسلامية كل فكرتها انها ترد علي البطريركية في الاسلام و فكرتك حلوة اوي

‎‏ انا معاكم يا فاطمة فى اى خطوة لمخاطبة عقل المرأة و ليس غضبها

‎‏ طيب ممكن تشاركينا في الحكي النسوي اللي في نظرة يوم الاربع الجاي …ها نعمل من حكايتنا كومكس و نحول نغير شوية افكار

 لماذا تصل الثورات ذات الدوافع السياسية وأحيانا الاجتماعية إلى نتيجة ما بصرف النظر عن نجاحها أو إخفاقها بينما تستمر ثورتنا منذ بدء الخليقة؟ وهل بالفعل ثورة المرأة شأن نسوي- أنثوي لا علاقة للذكور به أم أنها ثورة مشتركة على منظومة كاملة تصادف أن دشن أُسسها رجال؟ ألا تعتبر النساء مجرد الوصاية استعبادا؟ هل معضلة استضعاف المرأة وليدة الأديان أم أن الأديان عبدت لها الطرق فحسب؟

لست من معجبي فيصل القاسم رغم أن أسلوبي يتلاءم مع أسئلته المستفزة التي تدعو إلى النفور أكثر من حثها على إجابة.

إن كنت أعرف جميع إجابات أسئلتي أم لا فليس هذا مربط الفرس (الفرس مؤنث على فكرة ولو كان المثل يصف حرية هذه البهيمة لقالوا الحصان). لا تهمني الإجابات فجبننا يخضعنا في كثير الأحايين لتبرير أفعال غيرنا بل وأدلجتها مطعمين الحديث ب”العلوم” تارة وب”قال الله وقال الرسول” تارة أخرى. لن أتحدث عن أمور عينية تحرم منها النساء في العالم العربي فهذه ضربة كاسحة لآدميتي قبل كل شيء ومن العار الحديث عن الحق في قيادة السيارة حين تذبح فتيات في العقد الأول من العمر بين فخذي أربعيني أو خمسيني.

قرف

سئمت من مقاربة المرأة بالرجل وسئمت من المقارنات السخيفة.. نحن مختلفان ولا مفاضلة بهذا الصدد لكننا متساويان شاء من شاء وأبى من أبى.

أعرف بأن علينا أن نثور وهذا هو مربط الحصان.


الأوسمة:

3 تعليقات to “الثورة مستمرة.. وكذلك الحريم”

  1. لا ليور دو لاطلاس Says:

    كنت هنا

    لدي صديقة ستسعد كثيرة بمقالك

    الصراحة، لا أستمع للدعاة “التجار” لأنهم يقدمون اسلاما من زاوية ضيقة، اسلام غير الاسلام الذي أحسه على الاقل

    سأعود قريبا أقلب في الارشيف

  2. لا ليور دو لاطلاس Says:

    ستسعد كثيرا بمقالك، للتصحيح 🙂

  3. مجدى Says:

    علاقه الرجل بالمرأه هى علاقه القوه والضعف فى الاساس حتى عندما حررت الاديان المرأه من بعض قيودها قام المتشددون بعمل بتداخل بين العادات والتقاليد والدين واستمر فى قمع المرأه باسم الدين. يريدون ان يعزلوه بالرغم من ان الاسلام امر بغض البصر لكن يتركون غض البصر كحريه شخصيه ويجبروه النساء على التستر بمبالغه
    انا مسلم وسطى لكن اجد عدم مساواه بين الرجل والمرأه حتى حسب الشريعه ويلقون كل اللوم على المرأه خصوصا فى موضوع الفتن وحتى فى مواضيع التحرش
    عندنا فى مصر اذا تم القبض على رجل وامرأه يمارسون الدعاره يأخذ الرجل كشاهد وتحبس المرأه اى عدل فى هذا والكارثه انه قانون وفى نفس الوقت مخالف للشريعه اللتى تساوى بين موقف الرجل والمرأه به
    حتى ربنا عز وجل عندما عاقب ادم وحواء لم يفرق بينهم فى العقاب

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s