الأسير خضر عدنان.. النداء الأخير

لم أكن أريد أن أكتب عنك شيئا. لم أرد أن أعد أيام إضرابك. لم أشأ أن أشعر بأن لإضرابك نهاية غير الحرية. لم أكن لأحتمل سطرين في مدونة دون فعل شيء.

هي صورة فقط إلى أن تتحرر.. ربما قريبا؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s