إسلام قريقع

آلمه بطنه ربما نتيجة نقص المواد الغذائية أو عانى من ألم في العظام لأن الحليب الذي اعتاد شربه ينقصه الكلس بل ينقصه الحليب نفسه، أو لعله انتفض كل ليلة مغمى عليه جراء غازات قبعت في رئتيه الصغيرتين من بقايا غازات “محاربة الإرهاب”….. لا فرق، فما كان على إسرائيل سوى تفتيت جسده الصغير الذي كان يتقافز مليئا بالحياة الخجولة في طريق عودته من المستشفى كي يثبتوا وللمرة المليون أنهم هم القتلة.

في غزة التي نسيها الجميع حتى بت أظن أن الخالق نسيها كذلك يُحرق الأطفال ويتفرج العالم كله على أحشائهم تندفع خارج الأجساد المتفحمة

والعجيب أن كلمة الحرق ومشتقاتها تزعج الصهاينة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s