القمع العربي والأمثال الشعبية

إذا ربطوا البغل بحد الجحش.. يا هاذ بعلمو الشهيق يا هاذ بعلمو النهيق

وما يتميز به الحيوانان المذكوران (انتو أكبر قدر) هي التياسة بصفة عامة. فلا أسهل من نقل هذه العدوى بين الحكام العرب الأكارم الذين يوزعون على بعضهم البعض كاتالوجات مفصلة عن كيفية تكبيل كل من يستخدم يده في غير استخدامها الطبيعي من أكل وارتداء الملابس والكتابة (في حد المقبول والمسموح) والعمل (ليس في السياسة) والحكة وفهمكم كفاية، ثم الانقضاض عليه وكيل الضربات الدقيقة التي تحفر أثرها في النفس وتمّحي عن الجلود. يستخدم الحكام العرب نفس الأساليب الهشة ويخطبون نفس الخطابات الرخيصة (وكل ديك على مزبلته بصيح) التي لا تثير شيئا غير الضحك والاشمئزاز سوية. يدّعون البطولة وخدمة الوطن والتسامح والرغبة في التغيير التي تلبي مطالب الشعب الذي بدوره يؤمن (انه إلي بجرب المجرب بكون عقله مخرب).

السلاح بإيد ال….. بجرح

ردود الأفعال الأولى بعد الصعقة استهلتها أعقاب البنادق الأوتوماتيكية التي تحملها قوات مكافحة الشغب (التحرر) وعصيهم السميكة التي ترشح منها الدماء قبل حتى أن تمس رؤوس ورقاب المتظاهرين. تتطور الصورة سريعا إلى فئة جديدة من أيادي القمع فيشرّف البلطجية بالهراوات والسلاسل الحديدية وبعض الأسلحة الخفيفة (وكأن الأسلحة التي تردي جسدا حارا قويا تختلف في ثقلها عن تلك التي تدمر الحجارة الرثة والإسمنت المستورد). يعمل الأفندية مباشرة تحت إمرة الشرطة (إلي في خدمة الشعب إياها) يثيرون زوبعة في الشارع وموجات من اختطاف المتظاهرين ويتمسحون بأكمام وجوارب رجال الأعمال الذين يوردون لهم الأموال في سبيل الدفاع عن أموالهم التي نهبوها قانونيا من الشعب.

خيل وخيّال وبارود

تأتي الأباعر والخيول الهجينة التي أهانها راكبوها (كانت شجرة عائلة الخيول تعرف عن سابع جد من مجرد النظر إلى سيقانها وكانت الخيول تدعى بأسماء سلالاتها التي تتميز عن بعضها البعض بالرشاقة والسرعة والذكاء كالحلبي والصقلي والحمداني) فتطحن كل من يقف أمام هياجها حتى تقع بالطريقة البائسة التي لا تليق بالجمال والخيول. يلف ممتطوها العمامات على رؤوسهم الفارغة ربما خوفا من هروب ما تبقى من أدمغتهم خجلا من تلك الأفعال حتى يكتمل مشهد الخيّال العربي المعاصر الذي يرتدي الجينز ويمسك بالنبوت ويسابق الريح بفرسه “الحرة” المنساقة فوق الأرض المسفلتة. والفرس من خيّالها (مع تعمد تجاهل الشطر الثاني من المثل).

إلي بدو يعمل جمّال بدو يعلي باب دارو

حتى بعد مرور أكثر من شهر على تجلي الاستشراق في وقعة الجمل إياها في ميدان التحرير لا زلت غاضبة شديد الغضب على تلك الفعلة الشنيعة. ليس هناك مفر من تذكر وقعة الجمل الأولى التي قادتها السيدة عائشة والتي علّت باب دارها (خيمتها) كثيرا كما علّت سقف مطالبها لكن هناك من يصر دائما على تثبيط العزائم وتهبيط الأسقف فجاء السيد أبو بكرة أحد الصحابة المنتفعين جدا من إسلامه ليتذكر بعد أكثر من عشرين سنة بأن الرسول الكريم قد قال يوما “لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة”. لن نخوض في حيثيات الحديث ولا سياقه إلا أن هناك عديد النسخ من الأبي بكرة هذا على شكل ممثلين وإعلاميين ورجال حكومة ساقوا ما لا نهاية له من الاتهامات بحق الثائرات في ميادين وشوارع التحرير كافة (مش فاهمة مالها نوارة نجم ولا سهير الأتاسي؟ ولا خذوهم بالصوت ليغلبوكم؟).

ملاحظة: إن أبغض الأصوات لصوت الحمير. علينا أن نعيد النظر

حتى أنا فهمت
حتى أنا فهمت

البيت ضيق والحمار رفّاص (رفّاس)

عندما تضيق البيوت ويُحشر ساكنوها داخلها تبدأ محاولات التوسع فتنجح حينا وتبوء بالفشل حينا آخر لكن حميرا كثيرة عندما تضيق بها البيوت (أو العروش) ترفس حيطانها كي تهشمها لكن (على مين) فمن لا يعي حجم قدرته وينتفض عبثا ويرفس بقائمتيه الخلفيتين لا بد أن ينزلق حين يواجهه أول معترك حقيقي. هذا حال الحكام العرب الأكارم فكثرة الرفس أودت وستودي بهم لما يحب الجميع تسميتها (ليس المتفلسفون فقط) بمزبلة التاريخ. ما بالكم حين يضيق صدر الأمة المليء بالإيمان وشرارات الحرية والحقد كذلك.

قاعد بحضنا وبنتف بذقنّا

أغرب ما عاشه المواطن العربي، الثائر خصوصا هو وقاحة الأنظمة (صلافتها بالتحديد) فيهدد القذافي بالتلويح بالاستقالة إن كان صاحب منصب ويخرج مبارك معتكر الطلة يعرف نفسه برئيس الجمهورية وعدم التنازل عن خدمة أبناء الوطن ويرسل بشار الأسد (لا تعليق) دباباته منذ اليوم الأول لسحق الثوار. يعتذرون بعد فترة وجيزة ليرسلوا قواتهم الخاصة لاعتقال المتظاهرين وضربهم وتهديم خيام اعتصامهم (وإلي بستره ربه بفضحوش مخلوق)، ما الذي يمكن فعله والفضيحة تتناقل بينكم كما يتناقل السامرون كاس المتة.

هجين ووقع بسلة تين

القذافي بنظاراته الشمسية المتنوعة، ابتسامة مبارك عندما يصافح أحد زعماء العالم (المعفن)، علي عبد الله الصالح بانتفاخه وراء مكبرات الصوت فرحا ببدلته الجديدة، بشار الأسد بزوجته التي تتحدث الإنجليزية بطلاقة، عبد الله بن الحسين بلكنته هو الأجنبية، ولي العهد البحريني حين يحلم ليلا بقتل أبيه ليسبح في نفط الشعب نهائيا، بن علي بنهبه أموال الشعب (طالع نازل) وما زال في جعبة الشعوب العربية الكثير (يعني الحبل عالجرّار وإحنا حبالنا طويلة).

ربيت كلبي.. عقر جنبي.. تحرم علي ترباية الكلاب

لا تعليق

إلي بشفش من خزق الغربال أعمى

تخرج السيدة بثينة شعبان كما خرج أبواق الحكام قبلها فتحاول طمأنة الشعب حينا وتهديده حينا آخر فتكرر ما قاله سابقوها بنفس الجفاصة وقلة الحياء والضحك على اللحى. ثم تؤكد قصة المندسين الذين يهددون أمن البلد من الداخل كما يستهدفها الغرب وإسرائيل من الخارج (أي يلا عاد) كلنا نعلم أن سوريا لم تطلق رصاصة على إسرائيل منذ العام 1974 وأن الجولان السوري المحتل ما زال محتلا. أطمئن جميع المسؤولين من عينة السيدة مستشارة الرئيس أن الحكمة الانهزامية (إلي بتقول مية كلمة جبان ولا كلمة الله يرحمه بطلنا نشتريها).

أجاك يا بلوط مين يعرفك

العربشة… من أهم اختصاصات الزعامات العربية إضافة إلى كثرة التنظير وإلقاء اللوم على كل شيء باستثناء أنفسم حين يخفقون (وإلي بعرفش يرقص بقول الأرض عوجا). لكن للصبر حدودا تماما مثل الحدود التي يحاول ترسيمها بشق الأنفس الأخ الرئيس أبو مازن والذي يمتهن ركوب الأمواج كما يبدو ويدعي ومن معه إطلاقهم لمبادرة وحدة وطنية ويدعي الأخ هنية ومن معه أن فتح ذراع للجيش الإسرائيلي. طيب… بما أن الفلسطينيين بعرفون البلوط والجوز والفستق متعدد الأنواع أيضا باسمهم

أقول لحركتي فتح وحماس قادة لا كوادر…. قرفتونا

وأقول لليسار الفلسطيني قادرة وكوادر… صباح الخير وخليها بالقلب تجرح ولا تطلع برا وتفضح

ولكل الزعماء العرب غير الزائلين بعد أقول… العلم بحر بس التياسة محيط

أما للشعوب العربية السائرة نحو التحرير أقول… انتهى عهد (إلي بتجوز إمي بقوله يا عمي) (والمنحوس منحوس لو حطو عراسو فانوس) (وامشي الحيط الحيط وقول يا ربي السترة) (والهريبة ثلثين المراجل) (وإلي ما بيجي معك تعال معو).

وأهلا بعهد “لبس العود بجود”

تنويه: أعتذر للحمار

رد واحد to “القمع العربي والأمثال الشعبية”

  1. b Says:

    عظيم!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s